إجمالي مرات مشاهدة الصفحة

الاثنين، 19 سبتمبر 2011

ظلال الهجير (4)

* كل امرىء يعطى على قدره:


جاءت امرأة إلى الليث بن سعد و فى يدها قدح فسألته عسلا قائلة:زوجى مريض . فأمر لها براوية عسل -ما يشبه الجرة- فقالوا : يا أبا الحرث إنما تسأل قدحا ؟؟،قال:سألت على قدرها ونعطيها على قدرنا.
----------------------------------------------------------------------------------*احرص على أن تسمع أكثر من أن تتكلم:
قال رجل لمحمد بن مخريز:أوصنى ،  فقال :اسمع ولا تتكلم ،و اعرف ولا تعرف ، واجلس إلى غيرك غيرك ولا تجلسه إليك.
----------------------------------------------------------------------------------
* قال بعض الوزراء لهارون الرشيد لما أنفق مالا كثيرا على الجواسيس:إنك يا أمير المؤمنين تذكرنى بحال الراعى الذى خاف على غنمه من الذئاب فاصطحب كثيرا من الكلاب ، لكنه اضطر بعد ذلك إلى ذبح نصف القطيع لإطعام الكلاب.
----------------------------------------------------------------------------------
* ترك العادات لله لذة:


قال الإمام ابن القيم :إنما يجد مشقةفى ترك المألوفات و العوائد من تركها لغير الله ، أما من تركها صادقا مخلصا من قلبه لله فإنه لا يجد فى تركها مشقة إلا فى أول وهلة ليمتحن أصادق فى تركها أم كاذب فإن صبر على تلك المشقة تحولت إلى   لذة.
----------------------------------------------------------------------------------
حزن الصحابة على أنفسهم:


قال النخعى (أحد التابعين): كانوا يشهدون الجنازة فيرى ذلك فيهم أياما كأن فيهم الفكرةفى الموت  وفى حال الميت.
و قال الأعمش (من أئمة التابعين):كنا نشهدالجنازة ولا ندرى من المعزى فيها لكثرة الباكين و إنما بكاؤهم على أنفسهم لا على الميت.
----------------------------------------------------------------------------------
* أقسام الزهد:
قال الإمام أحمد : الزهد على ثلاثة أوجه،الأول:تلرك الحرام و هو زهد العوام، و الثانى:ترك الفضول من الحلال و هو زهد الخواص ، والثالث:ترك ما يشغل عن الله وهو زهد العارفين.(مدارج السالكين)
----------------------------------------------------------------------------------
من ذا  الذى يسلم من الناس؟؟؟
لما قدم حاتم الأصم على أحمد بن حنبل رحب به ثم قال الإمام أحمد: أخبرنى كيف التخلص إلى السلامة من الناس؟ قال له حاتم:بثلاثة أشياء فقال أحمد :ما هى؟ قال تعطيهم مالك ولا تأخذ مالهم، وتقضى حقوقهم ولا تطالبهم بقضاء حقوقك ، وتصبر على أذاهم و لا تؤذهم . فقال أحمد : إنها صعبة . قال : و ليتك تسلم....