إجمالي مرات مشاهدة الصفحة

الأربعاء، 6 يوليو 2011

أخى المدخن رفقا بنفسك

أخي المدخن أرجو أن يتسع صدرك لهذه النصيحة الخالصة من أخ يحب لك الخير, إنك يا صديقي قد ضعفت إرادتك أمام تلك السيجارة وانهارت مقاومتك أمام لذة الدخان الخادعة فأسلمت له زمام نفسك يقودك لمصير محتوم , لا تكفي عشرات المقالات لنحيط بأضرار التدخين البالغة بل نذكرها هاهنا بإيجاز شديد لعل الله جل وعلا أن يفتح بهذه الكلمات أعيناً عمياً, وآذاناً صما ,وقلوباً غلفا .
فلا يكن شعارك أخي الحبيب:
محضتني النصح لكن لست أسمعه **** إن المحب عن العذّال في صمم
وسأذكر لك أبسط الأضرار وهو الدخان الذي يجبرنا المدخنون علي استنشاقه أو ما يسمي التدخين السلبي فقد وجد العلماء أن من يجلس بالقرب من المدخن في مكان مغلق يناله سدس مقدار ما يدخنه هذا المدخن ,وأن معدل إصابة زوجة المدخن (أو العكس) بسرطان الرئة يزيد ستة أضعاف عن معدل إصابة من لا يدخن زوجها , كما تزيد أيضاً احتمالية إصابتها بنوبات القلب ,ووجد أن الأطفال الذين تقل أعمارهم عن عام وتدخن أمهاتهم يصابون بأمراض الرئة بمعدل ضعف إصابات الأطفال لأمهات غير مدخنات .
وتكون المدخنات أكثر عرضة للإجهاض بمعدل أكبر من غير المدخنات ,وفي دراسة للدكتور محمد سلامة بهيئة الطاقة الذرية في مصر ثبت أن دخان السجائر يحتوي علي مواد ذات نشاط إشعاعي مثل البولونيوم210 والرادون مما يضاعف التشوهات الجنينية داخل الأرحام , كما أن أوزان أطفال المدخنات تكون أقل من الطبيعي مما يمثل خطراً علي حياتهم .
ولا يفزعنك أخي المدخن لو سمعت أن هذا التدخين السلبي يقتل حوالي 3000 إنسان غير مدخن كل عام وكفي بك إثماً أن تساهم في قتل الأبرياء.

التدخين انتحار بطئ:

أما عن أضرار التدخين المفزعة فأمسك بقلبك يا أخي خشية أن يطير من الفزع وأنت تقرؤها معي ؛ يعتقد العلماء أن التدخين يعجل بوفاة المدخن بنحو8 :10 سنوات من عمره مقارنة بغير المدخن أي 5 دقائق لكل سيجارة يدخنها ,يقول أحد أساتذة الطب: إن 40 سيجارة يومياً تكفي لإصابة المدخن بأخطر الأمراض كالسرطان وقرحة المعدة وضغط الدم , غير التهابات الفم واللسان والغدد اللعابية , ويؤكد أن التدخين الزائد ينقص الخصوبة لدي الرجال ويضاعف نسبة التشوهات الخلقية للحيوانات المنوية مع قلة حركتها ونشاطها.
كما ثبت علمياً أن التدخين يقلل من القدرة الجنسية بنسبة لا تقل عن 30% ويؤدي إلي الشيخوخة المبكرة .
وهذه نبذة مختصرة يقدمها لنا الدكتور علي فؤاد مخيمر رئيس اللجنة الطبية بالجمعية الشرعية عن الأمراض الناجمة عن التدخين فيقول: الأمراض التي يسببها التدخين لا تحصي ومنها علي سبيل المثال: سرطان المريء ,والاضطرابات العقلية والأمراض الجلدية ((مثل عدم التئام الجروح)) حيث يعمل التدخين علي موت الأنسجة الحية لأن النيكوتين يعمل علي تمدد نسيج الأوعية الدموية وبالتالي تكون كمية الأكسجين أقل ,وكذلك يساعد التدخين علي زيادة أول أكسيد الكربون في الهيموجلوبين فيؤدي إلي تجمع الصفائح الدموية ولزوجة الدم ,ولذلك ينصح جراحو التجميل مرضاهم بالتوقف عن التدخين لمدة لا تقل عن الأسبوع قبل إجراء الجراحات الترقيعية بوجه خاص. ومن الأمراض أيضاً التجاعيد المبكرة وهو ما يطلق عليه (وجه المدخن ) أو (جلد السجائر) وهو جلد لونه رمادي شاحب مجعد ويوجد به بثرات سوداء الرأس , والتهاب الغدد العرقية وإفراز عرق به صديد , وسرطان الجلد , والميلانوفا وهو مرض سرطاني خطير , وأورام الأعضاء التناسلية وأورام الفم واللسان والتي منها سرطان الشفاه, وسقف فم المدخن (سقف جامد تنتشر به بثرات حمراء ) تؤدي إلي التهاب الغدد اللعابية , وسرطان الرئة ,وأثبتت الأبحاث أن 80% من حالات سرطان الرئة سببها التدخين وكذلك سرطانات المثانة والكلي وعنق الرحم والبلعوم والمعدة وغيرها الكثير.
أيها الحبيب ينبغي أن تكون واعياً لأضرار التدخين فتنشأ لديك العزيمة الصادقة في التخلص من هذه العادة السيئة فقد أشار تقرير لمنظمة الصحة العالمية إلي أن دخان السجائر يحوي أكثر من 43 مادة مسببة للسرطان ويعتقد أن التدخين يتسبب في 14% من ابيضاض الدم و30% من الحالات الجديدة لسرطانات الرحم وهذا يعني أن التدخين مسئول عن 30%من مجموع الوفيات بالسرطان وأن هذه النسبة سوف تستمر في التزايد ما دام العالم مستمراً في التدخين بنفس معدلاته الحالية , ويقدر التقرير أن يصل عدد من يموتون بسبب التدخين في عام 2020 إلي عشرة ملايين إنسان .
أخي المدخن إن هذه السيجارة التي تتلذذ بتدخينها وتأنس بالاجتماع مع أصدقائك علي شربها هي عدوك المتربص بك والتي يحتوي دخانها علي 3000 مادة كيميائية والتي تم الربط بين الكثير منها وبين حدوث الأمراض ,وهذه المواد تشمل غازات وجسيمات دقيقة أقل ما توصف به بأنها قاتلة.
ومن هذه الغازات الخطيرة سيانيد الهيدروجين وأكاسيد النيتروجين وأول أكسيد الكربون وهو غاز سام يتحد بهيموجلوبين الدم فيمنع الأكسجين من الوصول إلي الدماغ والقلب والعضلات ويعتقد أيضاً أن التعرض المستمر لمعدلات عالية من هذا الغاز يؤدي لمرض القلب.
أما الجسيمات فهي تركيبة كبيرة تسمي إجمالاً القطران وهي مجموعة ضخمة من المواد التي تدمر الصحة وأخطرها مادة النيكوتين ويكفي أن تعلم أن 60 مليجرام منها تقتل شاباً إذا تعاطاها جرعة واحدة وتحتوي السيجارة علي حوالي 1 ملجم منها , وهذه المادة ترفع ضغط الدم وتزيد من ضربات القلب , وتعمل علي انقباض الأوعية الدموية القريبة من الجلد وتساهم في ارتفاع نسبة مرضي القلب بين المدخنين ويعتقد أن لها دوراً في العديد من السرطانات.
وأثناء التدخين تترسب الجسيمات الأكبر حجماً علي البطانة المخاطية للرئتين وعلي الشعب الرئوية فتعمل علي إحداث قروح في الرئتين وتدمر الأهداب المبطنة لقنواتها والتي تعمل علي إخراج المخاط والملوثات من الرئتين فتصاب تلك الأهداب بالشلل لدي من يسرفون في التدخين وتبقي تلك الملوثات داخل الرئتين مما يزيد من احتمالات إصابتهم بالتهابات القصبات أو الأنفلونزا.
أخي المدخن هذه بإيجاز أخطار التدخين والتي قد صارت يقيناً لا شك فيه فهلا بادرت أيها الحبيب بالجلوس مع نفسك ,فتعقد العزم الأكيد الذي لا رجعة فيه علي ترك هذه العادة الرذيلة تركاً لا رجعة فيه مستعيناً بالله ومستمداً منه سبحانه المدد والإعانة والتثبيت ...اللهم زينا بزينة الإيمان واجعلنا هداة مهتدين.

هناك تعليقان (2):

ماشي بنور الله يقول...

ربنا يعطيك الصحة استاذ مصطفى
بارك الله فيك
ورزقنا وإياك الفردوس الاعلي ان شاء الله

أبو عبد الله يقول...

جزيت خيرا أخى الكريم ،،وفقنى الله و إياكم
لكل عمل صالح